أمومة و طفولة

نصائح وخطوات للتقليل من مونيليا المهبل (الكانديدا)

نصائح وخطوات للتقليل من مونيليا المهبل (الكانديدا)

 

أكثر أنواع العدوى شيوعا بين النساء هي العدوى المهبلية بالفطريات المسماة كانديدا أو المونيليا..

والتي تتسبب في حدوث حكة مهبلية، ونزول إفرازات بيضاء. والحقيقة أن هذه الفطريات قد تسكن المهبل بصورة غير مسببة لمتاعب لكنها تتكاثر وتنشط وتحدث أعراضا مزعجة تحت ظروف خاصة تهيئ لها الغرض لذلك

مثل تناول مضادات حيوية واسطة المجال لفترة طويلة، وحدوث تذبذب بالهرمونات وتناول كميات كبيرة من المواد السكرية، والتعرض لضغوط نفسية شديدة

وانخفاض الوقاية الحمضية للمهبل بعد بلوغ سن اليأس بسبب نقص هرمون الاستروجين.

1-توقفي عن ارتداء الجينز الضيق !

حتى تنجحي في التخلص من هذه العدوى لابد من توفير التهوية الكافية لمنطقة الفرج بتجنب ارتداء ملابس ضيقة، وارتداء ملابس داخلية من القطن لمساعدة امتصاص العرق.

وتجنبي كذلك تعريض نفس المنطقة لكيماويات تؤدي للجفاف، مثل المستخدمة في المواد المطهرة

وأوراق الحمام العطرية، وأنواع الصابون القوية، لأن هذا الجفاف يجعل الأنسجة أكثر حساسية وقابلية للعدوى.

2-لا تقدمي بنفسك الغذاء اللازم لتكاثر الفطريات !

مثلما تنتعش وتتكاثر الفطريات في وجود الدفء والبلل (الكتمة) فإنها تنشط وتتكاثر بالتغذية على المواد السكرية.

فقللي من تناول السكريات إلى أقصى درجة (مثل الحلوى، والشيكولاتة، وفطريات التفاح، والجاتوهات على آخره).

3-عالجي المونيليا ببكتيريا الزبادي !

اختلال الوسط البكتيري الطبيعي بالمهبل سبب شائع لحدوث العدوى الفطرية (المونيليا)..

وهو ما يحدث عندما تتناول السيدة مضادات حيوية واسعة المجال، حيث تقضي على البكتيريا “النافعة” الموجودة في المهبل والتي تفرز أحماضا تقاوم العدوى.

ولكي تحاولي إرجاع هذا الوسط لحالته الطبيعية استعيني ببكتيريا الزبادي المسماة لاكتوباسيلاس، والمتوافرة كذلك في صورة كبسولات.

فإما أن تضعي كمية من الزبادي الغني بهذه البكتيريا (الزبادي الحي المعد بالطريقة التقليدية)..

أو تقومي بوضع كبسولة محتوية على هذه البكتيريا في المهبل..

وكرري ذلك يوميا قبل النوم (لاحظي أن الكبسولة تذوب في المهبل أثناء النوم).

وبالإضافة لذلك اهتمي كذلك بتناول كوب من الزبادي الحي يوميا، أو كبسولة من كبسولات اللاكتوباسيلاس.

4-اعملي غسولا للمهبل بالأعشاب:

بعض الأعشاب لها خاصية مقاومة للعدوى بما في ذلك العدوى بالفطريات، حيث تحد من تكاثرها..

وفي نفس الوقت تلطف أنسجة المهبل الملتهبة أو المتهيجة.. وهذه مثل الزعتر، والحصالبان، والمريمية.

جهزي الغسول التالي من شاي هذه الأعشاب:

-2 كوب ماء مغلى.

-2 ملعقة صغيرة من الزعتر المجفف.

-1 ملعقة صغيرة من الحصالبان المجفف.

-1 ملعقة صغيرة من المريمية المجففة.

التحضير والاستعمال:

صبي الماء المغلى فوق الأعشاب.. وغطي الإناء لمدة 20 دقيقة للحصول على منقوع (شاي) مركز.. ثم قومي بتصفيته واستخدامه كغسول مهبلي.

كرري عمل هذا الغسول مرتين يوميا.

5-علاج “أكلان” المهبل بالثوم !

أغلب حالات المهبل، كالمونيليا، تكون مصحوبة بحكة أو أكلان.. والثوم يفيد في تخفيف هذه الشكوى المحرجة.

اهرسي ستة فصوص من الثوم وانقعيها في الماء المغلى لمدة 20 دقيقة..

ثم استخدمي الشاي (المنقوع) الناتج بعد تصفيته كغسول للمهبل.

يساعد هذا الغسول في تلطيف الحكة ومقاومة عدوى المهبل بأنواعها المختلفة.

6-قاومي عدوى المهبل:

ارتدي ملابس داخلية قطنية، وتجنبي السراويل الضيقة (كالجينز الضيق).

*خففي ملابسك أثناء النوم.

*اجعلي حركة التنظيف أثناء قضاء الحاجة من الأمام للخلف وليس العكس، منعا لتلوث المهبل بالجراثيم.

*تجنبي استخدام الصابون في غسل المهبل، لأنه يخل بالتوازن الكيميائي الطبيعي للمهبل (PH) حيث عن أغلب أنواع الصابون قلوية أو شديدة القلوية، مما يزيد من قابلية المهبل للعدوى.

*اهتمي بتناول الثوم النيئ ليعمل كمضاد حيوي واسع المجال.. وقللي من تناول السكر والحلوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى