تسويق

مفهوم الاستثمار و أهدافه

اهداف الاستثمار

مفهوم الاستثمار

مفهوم الاستثمار

يعتبر الاستثمار جزءا من الدخل غير المستهلك والذي يعاد استخدامه في العملية الإنتاجية و هذا بهدف زيادة الإنتاجية
أو المحافظة عليها، ويدخل في ذلك المخزون السلعي.
تعريف الاستثمار

الاستثمار في اللغة:

مشتق من الثمر أي حمل الاشجار (ثمرة القلب) والثمر أنواع المال، الذهب والفضة، وثمر ماله أي نماه، وقال ثمر الله مالك أي كثرة، وأثمر الرجل أي كثر ماله.

التعريف المحاسبي:

مفهوم الاستثمار محاسبيا هو قيم ثابتة مادية ومعنوية تكتسبها أو تنشئها المؤسسة، ليس بغرض البيع أو التحويل
وإنما بغرض الاستعمال المباشر أو غير المباشر في العملية الإنتاجية، التجارة أو الخدمية

التعريف المالي للاستثمار:

هو التعامل بالقيم المالية من أجل الحصول على أرباح و هذا يكمن بالاستغناء عنها في فترة زمنية و لمدة معينة
و هذا من أجل الحصول على تدفق مالي في المستقبل يعوض ما تم استثماره من قيم مالية

و تقوم بالتعويض عن عامل المخاطرة المرافق للمستثمر، بمعنى تحسين المستقبل بقبول تقديم النصيحة.
حيث عرفه مجلس المحاسبة الدولي للاستثمار، هو موجود تحتفظ به

الوحدة الاقتصادية لغرض زيادة ثروتها عن طريق التوزيعات مثل (الفائدة، الإتاوات، أرباح الأسهم، والإيجارات) أو لغرض ارتفاع قيمته الرأسمالية، أو لمناقع أخرى مثل تلك التي يتم الحصول عليها من خلال العلاقات التجارية

التعريف الاقتصادي للاستثمار:

هو الاحلال أو صافي الإضافة إلى رأس مال الشركة الثابت (المستخدمة لأغراض تجارية وسكنية) من المؤسسات التجارية والمؤسسات غير الهادفة للربح

أو بعبارة أخرى هو الموجود ملموس أو غير ملموس والذي من المحتمل أن يؤدي الى تحقيق عائد دوري أو يؤدي إلى زيادة في القيمة و عليه يمكن تعريف الاستثمار من وجهة نظرنا:

على أنه ذلك التوظيف للأموال في أي نشاط أو مشروع اقتصادي يهدف من خلال هذا التوظيف دوما لتحقيق العائد الملائم مع العمل على الحفاظ على أصل رأس المال مما يعود بالمنفعة المشروعة على الدولة في الأخير.

أهدف الاستثمار

يسعى المستثمر إلى تحقيق مجموعة من الأهداف وهذا مهما كان نوع الاستثمار الذي يقوم به و مهم كانت المخاطر، و في ما يلي نلخص تلك الأهداف في النقاط التالية:

العائد الملائم:

يهدف المستثمر غالبا من تحقيق عائد ربحي مناسب ينجر عن المشروع الخاص به و يضمن استمراره
حيث أن أي خسارة أو تعثر للمشروع ، سيزيد من احتمالية توقف المشروع و توقف تمويله و تعويضه بمجالات أرى أكثر ربحية.

المحافظة على رأس المال الأصلي للمشروع:

يحرص المستثمر في مشواره إلى تنويع التخصصات الخاصة باستثماراته والتركيز على المشاريع التي تمتاز بقلة المخاطرة المحاطة بها، وهذا من أجل الحفاض على القيمة الأصلية لرأس ماله ويتجنب كل أنواع المخاطر التي تزيد من احتمالية الخسارة.

استمرارية الدخل :

هو من بين ما الأهداف التي يهتم لها المستثمر حيث يسعى إلى مواصلة تحقيق الربح و الحفاظ على استمرارية ذلك
و هذا كله يحقق الاستمرارية للمشروع

ضمان السيولة اللازمة:

كذلك إن اختيار المستثمر للأدوات الاستثمارية المناسبة يمكنه من تحقيق السيولة التي تفي بالتزاماته
الأمر الذي يجنبه العجز المالي فيحفظ بجزء من المبالغ النقدية في صندوق المشروع لمواجهة الطوارئ.

في النهاية نتمنى أن يكون  موضوع مفهوم الاستثمار قد نال اعجابكم

مع تحيات موقع المعهد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock