أمراض و علاجات

كيفية التخلص من الظمأ وارتفاع الحرارة

كيفية التخلص من الظمأ وارتفاع الحرارة

الظمأ:

إن الشعور بالعطش امر شديد الوقع على الإنسان، ويتحمله المرء بصعوبة فائقة، ولا يحدث هذا الشعور بالضرورة بسبب نقص الماء في الجسم

بل ربما يكون سببه تناول بعض المأكولات وخاصة منها التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم “مثل الملح”.

وللتغلب على هذا الشعور المزعج يلجأ الإنسان إلى المشروبات الملطفة للعطش، وفيما يلي نعرض بعضها:

1-قمر الدين يسكن العطش:

إن للقمر الدين “عصير المشمش المجفف” مفعولا كبيرا في إرواء العطش

ويسكن الشعور الشديد بالرغبة في شرب الماء (شريطة عدم مزجه بالسكر).

ويحضر بشكل منقوع حيث تقطع الواح القمر الدين إلى قطع صغيرة وتنقع بالماء البارد فترة تكفي لإذابته كاملا، وصنع عصير متجانس.

يشرب عصير المشمش المجفف بعد تحضيره بشكل شراب

كما رود سابقان بكميات معتدلة في الأيام الحارة وفي رمضان خاصة

فيساعد كثيرا على إرواء العطش وتبريد المعدة وتسكين الشعور بالحاجة للماء، وفي نغس الوقت يساعد على تحمل الجسم للتعب والإنهاك، مع العلم أن القمر الدين غني جدا بالحديد والفيتامين (َA).

2-شراب ملطف ومقو:

تستعمل جذور الرزين اليابسة بشكل منقوع بارد (مثل شراب العرقسوس)

كشراب ملطف ومقو في الأيام الحارة بشكل خاص. ويحضر الشراب بنقع حوالي خمسة عشر غراما من الجذور اليابسة لكل لتر من الماء البارد ولعدة ساعات ثم يصفى ويشرب.

3-اللبن والخيار مفيدان جدا:

يفرم الخيار ناعما ويمزج مع اللبن والماء بكميات مناسبة، دون إضافة الملح

ويشرب فيبرد المعدة ويلطف الشعور بالعطش بشكل فعال. مع ملاحظة أن الخيار من الخضروات العسرة الهضم ول ينصح به للأشخاص الذين يشكون من اضطرابات هضمية.

4-وصفة أخرى مفيدة:

قد يشعر الإنسان بالظمأ الشديد رغم أن معدته تكون ممتلئة بالشراب والطعام، وفي بعض الحالات لا يرتوي الإنسان مهما شرب من ماء.

ينصح، في مثل هذه الحالات أن يأكل المصاب تفاحة واحدة مع شرب فنجان شاي خفيف التركيز متوسطة التحلية، ويمتنع بعدها عن شرب أي شيء لمدة ساعة، فيزول الشعور بالعطش كليا.

ارتفاع الحرارة:

نذكر فيما يلي أسماء عدة نباتات تفي في خفض الحرارة مع ذكر طريقة تحضير العلاج واستعماله.

1- الماء البارد:

إن استعمال الماء البارد بشكل مغطس (دون بل الراس حتما) أو استعماله بشكل كمادات باردة توضع على الجسم

وخاصة على الجبين وعلى الفخذين من المنطقة الداخلية، لهو أفضل علاج لخفض الحرارة المرتفعة.

ونلفت النظر على ضرورة عدم استعمال الثلج نفسه لأنه ربما يؤدي إلى تجميد الأعضاء.

أوردنا هذه الطريقة الفيزيائية نظرا لبساطتها وفائدتها العظيمة، مع العلم أن إضافة قليل من الخل على الماء المستعمل يفيد كثيرا في خفض الحرارة.

2-التوت الأسود:

يحضر عصير التوت الأسود (التوت الشامي) ويعقد مع السكر ويحفظ شعبيا بالطرق المعروفة.

وعند الاستعمال يمدد بالماء البارد ويشرب منه 4-6 كؤوس كل يوم، مما يترك تأثيرا واضحا على تلطيف الحميات.

3-البابونج:

إن شرب مغلي البابونج، بمعدل كاس إلى كاسين، له فائدة أكيدة أيضا في تلطيف الحميات.

4-شجر البندق:

تؤخذ عدة أغصان من شجر البندق وتقشر، ويستعمل هذا القشر حيث يضاف منه حوالي 25 غراما إلى لتر من الماء ويغلى على النار لمدة عشر دقائق، ثم يصفى ويشرب مقدار فنجان شاي ثلاث مرات كل يوم.

5-إكليل بوقيصي:

يحوي نبات إكليل بوقيصي مواد تزيد من إفراز العرق (معرقة)، مما يؤدي بدوره على خفض الحرارة المرتفعة. ويحضر للاستعمال كما يلي:

يضاف حوالي 10 غرامات من أزهار نبات إكليل بوقيصي إلى كأس من الماء بدرجة الغليان 100سم3

ويترك ليتخمر عشر دقائق، ثم يصفى ويشرب ويكرر ذلك مرتين إلى ثلاث مرات كل يوم حسب الحاجة.

6-الصفصاف:

إن قشور اغصان نبات الصفصاف، التي يزيد عمرها عن أربع سنوات، تحوي مواد طبية فعالة أهمها مركبات الساليسيلات المعروفة، والتي لها مفعول معرق ومسكن للألم ومضاد للالتهابات وخافض للحرارة.

لذلك يستعمل مغلي هذه القشور لتخفيف وطاة الحمى والالم ولخفض الحرارة المرتفعة الناتجة عنها

حيث يحضر المغلي: يوضع حوالي عشرة غرامات من القشور الجافة لكل فنجان من الماء البارد، ويترك منقوعا عدة ساعات، ثم يغلى ويصفى ويشرب منه 4-6 فناجين قهوة موزعة كل يوم.

7-الليمون الحامض:

يفيد كثيرا المصابين بارتفاع الحرارة شرب كأس من الماء البارد مضافا إليه عصير ليمونة حامضة ناضجة (صفراء) عدة مرات كل يوم (4-6 مرات)

ويستمر ذلك حتى زوال الحالة. ويمكن تحلية الشراب بالسكر لتحسين طعنه (ليمونادة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى