أمراض و علاجات

فكرة عن الغدد و وظائفها

فكرة عن الغدد و وظائفها

الغدد أعضاء هامة تفرز الهرمونات. وهذه الهرمونات تسيطر على معظم وظائف الجسم

إن لم نقل عليها كلها بنا في ذلك تطور الإنسان ونموه. وهي، شأنها شأن كل أجهزة الجسم

لا تنجو من التعرض للاضطرابات والالتهابات والمشاكل التي يتعرض لها أي عضو من أعضاء الإنسان.

ونحن هنا لن نتمكن، بحال من الأحوال، من دراسة الغدد أو شرح تركيبها ووظائفها نظرا لصعوبة البحث وشدة التعقيد، لكن لابد من إلقاء لمحة سريعة حولها وعليه يمكن تقسيمها في زمرتين رئيسيتين هما:

  • الغدد ذات الإفراز الداخلي وهي التي تصب إفرازاتها في الدم وتسمى الغدد الصماء.
  • والغدد ذات الإفراز الخارجي وهي التي تصب إفرازاتها خارج الدم، “في جهاز الهضم مثلا”. ومن الغدد ما هو مختلط بين هذه وتلك. ندرس من هذه الغدد: النخامية-الدرقية-البنكرياس-البروستات-الخصيتين-النكفية.

1-الغدة النخامية:

تقع هذه الغدة تحت الدماغ مباشرة، وهي غدة صغيرة طولها حوالي 1سم فقط، لكنها مهمة جدا

فهي تقوم بضبط معظم الأجهزة الهرمونية الأخرى الموجودة في الجسم.

فهي مثلا تسيطر على الغدة الدرقية، وغدة الكظر، والغدد الجنسية، وعلى النمو وحرق السكر وعلى إفراز الحليب عند المرضعات، وعلى عمل الكليتين لحفظ مستوى الماء في الجسم متوازنا…

2-البنكرياس:

هي غدة ذات إفراز مختلط، إذ تصب معظم إفرازاتها في جهاز الهضم، ونسبة بسيطة منها

وهو هرمون الأنسولين، يصب في الدم، حيث يقوم هذا الهرمون على ضبط مستوى السكر في الدم

فإذا نقص إفراز هرمون الأنسولين بسبب اضطراب في عمل الغدة فإن ذلك يؤدي إلى تراكم السكر وحدوث المرض المسمى بالسكري.

3- الغدة الدرقية:

تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من العنق ملامسة للوجه الأمامي والوجهين الجانبيين

من القسم العلوي للرغامى، لها شكل الفراشة تقريبا. وهي غدة صغيرة يبلغ وزنها

في الحالة الطبيعية عند الكهل، حوالي 20 غراما فقط.

أهم وظائفها إفراز هرمون التيروكسين (Thyroxine) الذي يحافظ على الاستقلاب الطبيعي

وينشط عملية البناء في الجسم. وهي عند قيامها بهذا العمل تمتص اليود من الدم وتستعمله في تركيب هرمونها

لذلك يحتاج الإنسان من اليود إلى كمية تتراوح بين 150-200 مكروغرام يوميا.

بينما يحصل من طعامه العادي-في البلاد البعيدة عن سواحل البحار-خلال اليوم على كمية تتراوح ما بين 20-70 مكروغرام فقط، لذلك فالإنسان في هذه البلدان بحاجة إلى مزيد من اليود بشكل دائم.

ملاحظة:

إن دراسة الغدة الدرقية وأمراضها أمر بالغ التعقيد، لدرجة أنه يوجد بعض التضارب في آراء العلماء حول عمل هذه الغدة وطرق علاجها.

4- غدة البروستات:

غدة جنسية تشبه الجوزة في شكلها يتراوح طولها بين 2.5-4 سم.

توجد تحت المثانة مباشرة بين عظم العانة والمستقيم، ولذلك يمكن لمسها بكل بساطة بواسطة الجس الشرجي

وهي تحيط بمجرى البول ولها دور هام في الحياة الجنسية.

تفرز هذه الغدة سائلا لزجا يميل إلى البياض، قلوي التركيب، ويعمل كوسيط تسبح فيه الحيوانات المنوية القادمة من الخصية والمتجمعة في الحويصل المنوي، وذلك بالإضافة إلى وظائفه الأخرى.

5-الخصيتان:

لكل واحدة منهما شكل خوخة متوسطة تقريبا واليسرى أكبر من اليمنى بشكل عام. وداخل الخصية تتشكل الحيوانات المنوية، وهي بالإضافة إلى ذلك تفرز بعض الهرمونات الذكرية.

6- الغدة النكفية:

غدة لعابية تفرز اللعاب وترسله على داخل الفم بواسطة قناة خاصة موقعها أمام الأذن وأسفلها وهي أكبر الغدد اللعابية حجما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى