تشفير الرسائل الإعلامية

0
12

تشفير الرسائل الإعلامية

تشفير الرسائل الإعلامية

يمتلك الإعلام لغة أو شيفرة مميزة تُستخدم لنقل الرسائل بطرق مختلفة. وتعتمد هذه اللغة على مجموعة من الرموز والشخصيات والأنماط التي تساعد في تشكيل فهمنا للعالم من حولنا. في هذه المقالة، سنستكشف بعض جوانب لغة الإعلام وكيفية تشفيرها للرسائل من خلال الشخصيات، والمشاهير، والبرامج الإخبارية.

تنوع وسائل الإعلام وتنسيقاتها

تتميز وسائل الإعلام بتنوعها الشديد وتعدد تنسيقاتها. فعلى سبيل المثال، تعتمد معظم الأفلام السينمائية على مجموعة محددة من الأنواع أو التنسيقات، مثل أفلام الحركة والكوميديا والرومانسية. كما أن مدة الأفلام عادة ما تتراوح بين 100 و 120 دقيقة. وبالمثل، فإن الموسيقى الشعبية تتبع تنسيقات معينة، حيث يتراوح متوسط طول الأغنية الشعبية بين ثلاث إلى أربع دقائق.

حتى الصحف اليومية تتبع تنسيقات قياسية، حيث تحتوي على أقسام محددة بترتيب ثابت، بغض النظر عن المدينة التي تصدر فيها. أما البرامج التلفزيونية، فتنقسم إلى فئات محددة مثل المسلسلات الكوميدية التي تستمر لمدة 30 دقيقة، والمسلسلات الدرامية وبرامج الواقع التي تستمر لمدة ساعة.

الرموز والشخصيات النمطية

بالإضافة إلى التنسيقات القياسية، غالبًا ما تستخدم وسائل الإعلام شخصيات نمطية. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تشاهد فيلمًا أو برنامجًا تلفزيونيًا يظهر فيه ممثل يلعب دور لص في مدينة كبيرة، فمن المرجح أن يكون الممثل ذو مظهر مخيف وشعر داكن. وبالمثل، إذا كانت الشخصية ترتدي نظارات، فمن المرجح أن تكون مسنة أو ذكية أو مهووسة بالتكنولوجيا.

الرموز والموضوعات

الرموز هي عناصر بصرية تمثل موضوعات أو أفكار معينة. ويمكن أن تكون العلاقة بين الرمز والموضوع الذي يمثله واضحة، مثل تمثال الحرية الذي يرمز إلى الحرية، أو مارلين مونرو التي ترمز إلى الجاذبية الجنسية. كما أن الشاحنة الصغيرة ترمز إلى الرجولة، والهاتف المحمول يرمز إلى الحركة والاتصال. وحتى تنوع منتجات كوكاكولا وبيبسي يرمز إلى حرية الاختيار، على الرغم من أن هذه الخيارات تأتي من شركتين فقط.

تشفير الرسائل الإعلامية في نشرات الأخبار المحلية

لتوضيح كيفية تشفير الرسائل الإعلامية، يمكننا النظر إلى نشرات الأخبار المحلية. فغالبًا ما تتشارك نشرات الأخبار المحلية في قيم إنتاجية متشابهة مع نشرات الأخبار في أماكن أخرى. فعلى سبيل المثال، من المرجح أن تحتوي نشرة الأخبار المحلية على مقدمين للبرنامج (رجل وامرأة) يجلسان على مكتب ويقدمان الأخبار. وقد يتحدثان أحيانًا فيما بينهما أو مع مذيع الرياضة ومذيع الطقس عند الانتقال إلى فقرات الرياضة أو الطقس. كيف نعرف ذلك؟ لأن هذه هي الطريقة التي يتم بها تشفير نشرات الأخبار المحلية في جميع أنحاء العالم.

لغة نشرات الأخبار

تحاول لغة نشرات الأخبار التلفزيونية خلق شعور بالإلحاح، خاصة مع المنافسة الشديدة من الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. فعلى عكس الإنترنت الذي يمكن نشر الأخبار فيه فور حدوثها، فإن نشرات الأخبار التلفزيونية
لها مواعيد محددة. لذلك، يجب أن تبدو نشرة الأخبار في الوقت المناسب، حتى لو كان الحدث الذي يتم الإبلاغ عنه قد
حدث بالفعل. ويتم التعبير عن هذا الشعور بالإلحاح باستخدام مصطلحات مثل “عاجل” أو “أخبار breaking news”.
كما سيخبرنا المراسلون بما يحدث “في هذه الساعة” وسيظهرون “على الساحة”، حتى لو كان الحادث أو
السرقة قد حدث قبل ساعات.

وإذا كانت ضحية جريمة أو حادث طفلًا، فسيتم تكرار عمر الطفل وقد يتم استخدام كلمة “الطفل الصغير”
بشكل متكرر قبل اسم الضحية. وإذا كانت نشرة الأخبار تعيد تدوير قصة تم الإبلاغ عنها سابقًا، فسيتم
تقديمها على أنها “قصة متطورة”.

خلال البرامج

وخلال البرامج المسائية بين نشرات الأخبار المبكرة والمتأخرة، نرى العديد من الإعلانات التشويقية
للنشرة الإخبارية المتأخرة التي تسلط الضوء على أهم الأخبار. وخلال نشرة الأخبار نفسها، ستكون هناك
إعلانات تشويقية تخبرنا عن الأخبار الأخرى التي سيتم مناقشتها في تلك النشرة. وتحدث هذه الإعلانات
خلال جميع نشرات الأخبار، ولكنها أكثر شيوعًا خلال نشرة الأخبار المتأخرة، حيث لا يريد المذيعون أن
يغلق المشاهدون التلفزيون ويذهبون للنوم.

وعندما يحين وقت تقرير الطقس، إذا كانت هناك أي فرصة لسوء الأحوال الجوية، فسيتم التأكيد على
ذلك. فالعواصف أكثر إثارة للاهتمام للمشاهدين من الطقس اللطيف. وإذا كانت هناك عاصفة ثلجية كبيرة
أو إعصار، فقد يكون مذيع الطقس في الخارج في العناصر، بينما يحث المشاهدين على البقاء في الداخل.

الترويج للعلامات التجارية

غالبًا ما يتم تسمية نشرة الأخبار باسم يشبه “Eyewitness News” أو “Newscenter”. وهذا يخلق
العلامة التجارية للنشرة الإخبارية. ويحتاج المرء إلى حزمة من أجل بيع علامة تجارية، ونشرة الأخبار
التلفزيونية المحلية، مثل أشكال وسائل الإعلام الأخرى، هي في الأساس منتج مُعبأ.

تشفير الرسائل الإعلامية من خلال المشاهير

هناك شيفرة شائعة أخرى وهي استخدام المشاهير للترويج للمنتجات. فالعديد من الرياضيين المحترفين،
بمن فيهم ليبرون جيمس وماريا شارابوفا، يكسبون أموالًا أكثر بكثير من خلال الإعلانات التجارية
مقارنة بما يجنونه من ممارسة رياضتهم.

فلماذا تعتبر الإعلانات التجارية مهمة جدًا لتسويق المنتجات الاستهلاكية؟ قد يكون الجواب على هذا
السؤال هو أن المستهلكين، بوعي أو بغير وعي، يرغبون في تقليد المشاهير قدر الإمكان. فكما تم التأكيد
عليه في إعلان Gatorade الذي ظهر فيه مايكل جوردان، فإن شرب المنتج المعلن عنه يسمح للمستهلك بأن
“يكون مثل مايك”. وحتى لو لم نكن رياضيين ولن نكون أبدًا نجوم سينما أو مشاهير، فلا يزال بإمكاننا
استهلاك نفس المنتجات التي يزعم المشاهير أنهم يستهلكونها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا