الثقافة المعاصرة

0
13

الثقافة المعاصرة وتأثير وسائل الإعلام

الثقافة المعاصرة وتأثير وسائل الإعلام

مفهوم الثقافة المعاصرة

وصف “المعاصر” أمر سهل نسبياً، فهو يشير إلى الوقت الحالي. لكن مفهوم “الثقافة” أكثر تعقيداً.
يصفها عالم الاجتماع ريموند ويليامز بأنها تشمل “الثقافات المتغيرة لمختلف الأمم والفترات، وكذلك الثقافات المتغيرة للمجموعات الاجتماعية والاقتصادية داخل أمة واحدة”.

عندما يتحدث علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا عن الثقافة، فإنهم غالباً ما يشيرون إلى الإنتاج المادي، أي “الأشياء” التي تصنعها مجموعات مختلفة من الناس. لماذا نرتدي ما نرتديه؟ كيف نحدد ما هو عصري وما هو ليس كذلك؟ تلعب وسائل الإعلام دوراً هاماً في هذه القرارات.

بالنسبة للذين يدرسون التاريخ والأدب وتاريخ الفن، تعني الثقافة الأنظمة الرمزية التي تستخدمها مجموعات مختلفة من الناس.
تشمل هذه الأنظمة اللغة والتواصل غير اللفظي. فنحن نتواصل ليس فقط من خلال الكلمات، ولكن أيضاً من خلال كيفية تقديم هذه الكلمات ومن يقدمها.

تأثير وسائل الإعلام على الثقافة المعاصرة

يعتقد الكثيرون أن وسائل الإعلام الجماهيرية ليس لها تأثير على حياتنا، وأنها مجرد أشكال من الترفيه.
لكن الحقيقة هي أن وسائل الإعلام غالباً ما تقدم نفسها على أنها ترفيه لكي نكون أكثر استعداداً للاهتمام بها.

عندما نقول لأنفسنا أن وسائل الإعلام هي “مجرد ترفيه”، فإننا نستهلكها بلا مبالاة.

لماذا يميل طلاب الجامعات في مدن مختلفة إلى ارتداء نفس أنواع الملابس والاستماع إلى نفس أنواع الموسيقى؟ لأنهم يتعرضون لنفس رسائل وصور وسائل الإعلام! بغض النظر عن مكان إقامتك، فمن المحتمل أنك تتعرف على الرموز الشهيرة التي تروج لها وسائل الإعلام.

تعمل وسائل الإعلام كوسيط بين الناس والواقع. فهي لا تخلق الواقع، بل تخلق نظاماً قيمياً لكيفية نظرنا إلى الواقع وتفسيره.
توفر لنا وسائل الإعلام نسخاً من الصور المتحركة والصور الثابتة والأصوات.

كما يمكننا مشاهدة العروض والأحداث الرياضية التي لا يمكننا حضورها شخصياً.
يمكننا رؤية المعالم والأعمال الفنية من جميع أنحاء العالم. يمكننا مشاهدة الأحداث التاريخية، مثل تنصيب الرؤساء والحروب.

ومع ذلك، يجب عدم الخلط بين مشاهدة حدث عبر وسائل الإعلام والتواجد فيه شخصياً.
فوسائل الإعلام لا تقدم لنا نافذة شفافة على العالم، بل توفر قنوات يمكن من خلالها نقل تمثيلات وصور العالم بشكل غير مباشر. إنها تقدم لنا نسخاً انتقائية من العالم، وليس الوصول المباشر إليه.

لا شك أن لوسائل الإعلام تأثيرات سلبية، ولكن لها أيضاً تأثيرات إيجابية. فهي تسمح لنا بالتعرف على أفكار وأنشطة الناس في جميع أنحاء العالم.

تسمح لنا بمشاهدة أعمال بعض الفنانين الأكثر إبداعاً في العالم. يمكنها أن تبهجنا عندما نشعر بالحزن أو التوتر وتبقينا برفقتنا عندما نكون وحدنا.

المسارات المهنية في مجال الإعلام

إذا كنت تفكر في مهنة في مجال الإعلام أو مهنة يكون التواصل فيها جزءاً مهماً من الوظيفة، فأنت لست وحدك. هناك حاجة مستمرة للأشخاص والشركات للتواصل مع الآخرين، وهذا جانب مهم من جوانب الثقافة المعاصرة.

هناك العديد من فرص العمل في مجالات الإعلام والاتصالات المختلفة، مثل الإعلان والتسويق والعلاقات العامة والإذاعة والتلفزيون والسينما والنشر.
ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام تمر حالياً بتغيرات كبيرة، حيث تنمو بعض وسائل الإعلام بسرعة،
بينما تتقلص وسائل أخرى.

لذلك، من المهم أن تكون على دراية باتجاهات السوق الحالية والتوقعات المستقبلية قبل اختيار مسارك المهني.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا