أمراض و علاجات

علاج الضعف الجنسي

علاج الضعف الجنسي

اغلب الحالات الزوجية التي تعاني من الضعف الجنسي و تريد حل لهذا المشكل

تجدها تعاني من حياة روتينية ، يحث يفتقد الزوجين هنا إلى مختلف عناصر التغيير و التجديد في علاقتهم

كما أن أغلب هذه الحالات نجد عندهم نوع من الاكتئاب و سوء الحالة المزاجية.

و من الأمور التي تصنف كعامل من عوامل الضعف الجنسي نذكر ما يلي :

  • الإنشغال بالعمل الخاص و التركيز الذهني عليه
  • الاهتمام بدرجة كبيرة على المتطلبات المعيشية
  • التخوف و التوتر أثناء العلاقة الحميمية و خصيصا في بدائة الحياة الزوجية

في هذه الحالة لا يتمكن الزوج من الوصول إلى الانتثاب الكافي لممارسة العلاقة الحميمية ، و تحدث عنده نوع من فقدان الرغبة لذلك .

تجدر الإشارة إلى أن العوامل المذكورة سابقا ليست هي كل العوامل ، بل هنالك أسباب عضوية  تؤثر على القدرة الجنسية للفرد ، و نذكر كمثال التسرب الوريدي و يقصد به مشكل في تدفق الدم في مسار العضو الذكري بعد الانتصاب .

قصور بالشرايين التي تغذي العضو الذكري و تصلبها يعد من بين المشاكل العضوية التي تعيق العملية الجنية .

و هنالك أيضا بعض العقاقير التي تسبب فقدان الرغبة الجنسية و الانتصاب مثل العقاقير التي تستخدم في علاجات ارتفاع ضغط الدم .

و يؤكد الاخصائيين أن السبب الرئيسي للضعف الجنسي يرجع إلى العامل النفسي

و وجود إنتصاب للعضو الذكري في الصباح (هذا الانتصاب يحدث غالبا عند امتلاء المثانة بالبول ) يؤكد أن العامل نفسي للحالة ، .

ملاحظة : البرود الجنسي (frigidity) هو مصطلح يخص المرأة و يقابله الضعف الجنسي عند الرجال .

لذلك نقدم في هذا الموضوع بعض الوصفات و التغييرات من أجل علاجات أكيدة لمشكل الضعف الجنسي ، لذلك نتمنى لكم قراءة مفيدة

1- علاج الضعف الجنسي عن طريق العلاقة الحميمية النهارية  !

أكد المختصيين في المجال و ذلك من خلال دراسات منشورة ، أن أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمية هي في النهار ، و هو عكس ما جرت العادة عليه بين الأزواج ، و برر المختصين الأسباب لذلك من خلال ما يلي ؟

غياب الضوء الطبيعي الناتج عن الشمس ، ينتج عنه الميلاتونين الذي ينتج عن طريق الغدد الصنبورية .

و تواجد هذه المادة بنسبة مرتفعة يؤدي تبثيط عملية التبويض ، يؤدي أيضا إلى إنقاص من تكوين الحيونات المنوية

و الإفرازات الهرمونية تؤثر بدرجة عللى الرغبة لممارسة العلاقة الحميمية .

و يقول الأخصائيين أن الميلاتونين يوجد بنسبة تفوق النسبة في النهار بخمس أضعاف.

و من هذا يمكن القول أن حتى في الفصول فإن فصل الصيف الأفضل و الأكثر رغبة للعلاقات الحميمية منه عن باقي الفصول و شهر أوت الأفضل بامتياز من بين الشهور الأخرى.

2- علاج الضعف الجنسي بـ السمسم مع العسل:

توفير بعض المغذيات يمكن أن يدعم الرغبة والقدرة الجنسية، فالعلاقة بين الطعام والصحة الجنسية علاقة مؤكدة.

وهناك أغذية ووصفات معينة لهذا الغرض، كهذه الوصفة: خذ مقدار فنجان من بذور السمسم، واطحنه واخلطه بقدر مناسب من عسل النحل الخام لعمل عجينة..

ثم قسمها لأجزاء صغيرة كقطع الحلوى.. وتناول منها. يحتوي العسل الخام والسمسم على كل هذه المغذيات المنشطة: فيتامين (هـ)، الليسيثين، الفوسوفور، الماغنسيوم، الكالسيوم، البوتاسيوم، حبوب اللقاح، حمض الإسبارتيك، وغير ذلك.

3-النساء والحلبة:

عرفت الحلبة كغذاء ومشروب مقو ومنشط خاصة للنساء منذ عهد الملكة كليوباترا.

وتعتبر مشروبا مفضلا للمرأة في مختلف المراحل العمرية، فتناولها خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل يقوي انقباض الرحم (الطلق)، وتناولها أثناء فترة الرضاعة يزيد اللبن، وتناولها خلال مرحلة سن اليأس يقلل المتاعب المرتبطة بهذه المرحلة.

4-خذ حبوب اللقاح من العلاجات الطبيعية للضعف الجنسي :

حبوب اللقاح من الأغذية المنشطة والمدعمة للصحة الجنسية. ابدأ تناولها بمقدار بضع حبات يوميا..

وبعد ثلاثة أيام، وبافتراض عدم حدوث أعراض حساسية، زد الكمية إلى ربع ملعقة صغيرة..ثم زد الكمية على مدار عدة أيام حتى تصل إلى مقدار ملعقة أو ملعقتين صغيرتين في اليوم.

ويمكنك خلط الحبوب بالأغذية والمشروبات.

5-قلل اللحوم ووفر لنفسك هذه الأغذية المنشطة:

لا يزال الكثير من الرجال يعتقد أن كثرة تناول اللحوم تدعم الصحة الجنسية.. وهذا غير صحيح لأن كثرة تناول الدهون المشبعة (الدهون الحيوانية) تتعارض مع الصحة الجنسية..

بينما هناك أنواع أخرى من الأغذية البسيطة والتي لا تلقى اهتماما كافيا.. كهذه النوعيات:

-الخضراوات مثل: الخرشوف، والإسباراجس، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء عموما كالجرجير والخس.

– الفواكه مثل: الكريز، والخوخ، والتين، والموز، والعنب.

-الحبوب والبذور مثل: السمسم، وبذور دوار الشمس، والبسلة الناشفة، وحبوب القمح وجنين القمح.

-المكسرات والنقل مثل: اللوز، والبندق، والفول السوداني.

-الثوم والبصل والتوابل الحريقة (كالشطة الحمراء).

-الأعشاب البحرية (تضاف للأغذية كالحساء).

6-خذ الجنسج:

جذر الجنسنج من الأعشاب المفيدة والمقوية والمنشطة خاصة للعجائز الذين يعانون من نقص الطاقة الداخلية ونقص الطاقة الجنسية بصفة خاصة، سواء عند الرجال أو النساء.

يوجد الجنسنج في صورة مستحضرات مختلفة كالكبسولات، والحبوب، والسوائل، والبودرة.

ولكن هناك اعتقادا بأن جذر الجنسنج في صورته الطبيعية أقوى تأثيرا من مستحضراته.

7-اشاعاب أخرى منشطة:

وهذه مثل عشب الداميانا، وشجرة كزبرة البئر (الجنكجو)، واليوهيمباين.. وتوجد هذه الأنواع في صورة مستحضرات تؤخذ حسب الجرعة المحددة.

8-خذ الغذاء الملكي من العلاجات الطبيعية للضعف الجنسي :

الغذاء الملكي (رويال جيلي) لا يساعد فحسب على زيادة القدرة الجنسية، وإنما يعمل كذلك على زيادة الخصوبة..وقد وجد أن تناوله بجرعة يومية تصل إلى 1000 مجم يزيد من  عدد ونشاط الحيوانات المنوية.

9-جدد رغبتك بالزنجبيل من العلاجات الطبيعية للضعف الجنسي :

الزنجبيل يساعد على زيادة تدفق الدم إلى الأطراف (بما في ذلك العضو الذكري) ويزيد الطاقة الداخلية

ولذا فإن من الأعشاب المنشطة (aphrodisiacs).. ويفضل تناول جذور الزنجبيل عن بودرة الزنجبيل الجاهزة.. ويؤخذ في صورة شاي مركز أو تضاف أجزاء من الجذور للأطعمة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock